منتدى نهال للطفولة و الأمومة http://nehal.forummaroc.net/
عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضوة معنا
او التسجيل ان لم تكوني عضوة وترغبي في الانضمام الي اسرة المنتدى لينا سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي لينا
هلا بكي أختي من جديد يا زائر آخر زيارة لكي كانت في
آخر عضوة مسجلة om meriem فمرحبا بها

بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
2964 المساهمات
1410 المساهمات
1193 المساهمات
263 المساهمات
209 المساهمات
166 المساهمات
144 المساهمات
88 المساهمات
54 المساهمات
53 المساهمات
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
Like/Tweet/+1
سحابة الكلمات الدلالية


شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
أم ياسر
المديرة
تاريخ التسجيل : 20/05/2011
عدد المساهمات : 2964
نقاط : 7090
التقييم : 69
الموقع : موقع نهال للطفولة و الأمومة
الأوسمة :


http://nehal.forummaroc.net

عادي من المغرب إلى اليمن..هكذَا أنقذ "الحاج حاتم" ابنته من ساحة الوغى

في الجمعة نوفمبر 29, 2013 5:07 pm
[rtl]سفرٌ مثيرٌ ذاكَ الذِي قادَ رجُلًا فِي عقدهِ السابع من مدينة فاس، إلى صعدة، فِي اليمن، بعدمَا انتهى إليه خبر وفاة صهره، فِي قتالٍ ضارٍ ببلدةٍ "دماج"، فارتأى أنْ يرتحلَ كيْ ينقذَ ابنته العالقة مع طفليها، وهيَ الحبلى فِي الشهر السادس.[/rtl]
[rtl]اللجنَة الدوليَّة للصلِيب الأحمر، التِي ساعدتْ حاتم بن حمُّو، على إنقاذِ ابنته وطفليها، سردت فِي موقعها الإلكترونِي، قصَّة الشيخ، الذِي لمْ يستكنْ بفاس، وأبَى إلَّا أنْ يخلِّصَ ابنته من موتٍ محدق، "سوفَ أبقَى هنا على هاته الصخرَة إلَى أنْ تأتونِي بابنتِي"، هكذَا كانَ يقولُ الرجلُ للمحيطِين به، بعدما أمضتْ ابنتهُ خمسَ سنواتٍ فِي المنطقة.[/rtl]
[rtl]لحاج حاتم، الذِي لمْ يكن قدْ التقَى ابنته، منذُ عدة سنواتٍ، وعدَ ابنتهُ ببذل قصارى جهده، بعدما أخبرته أنَّها غير قادرةٍ على أن تبرح البلدة، وعندَ وعدهِ كان، فشرع فِي مسطرة تأشيرة الدخول إلى اليمن، التِي استغرقتْ منهُ شهريْن كاملًين، وعدَّة أيامٍ من السفر، بالنظرِ إلى عدمِ وجودِ خطِّ طيرانٍ مباشر، بين المغرب واليمن، واضطرار، المسافر إلى التوقفِ بمطار عربِي، قبلَ استنئافِ رحلته.[/rtl]
[rtl]الرجلُ المتقاعد، والأب لتسعة أبناء، وصلَ بعدَ سفرٍ مضنٍ إلَى "دماج"، بعد حلوله بصنعاء، التِي قصد منها صعدة، التي استقبل فيها بحفاوة من السكان. وظلَّ يترقبُ مع فجرِ كلَّ يومٍ، بصيصَ الأمل، والذعُرُ يتملكُه متَى ما سمعَ طلقة رصاصٍ، فيما ابنته دائرة بأرضِ الوغى، التِي قضَى فيها صهرهُ بقذيفة "هاون".[/rtl]
[rtl]مشكلة "الحاج حاتم" لمْ تكن فِي علوق ابنته بدماج، فحسب، وإنمَا فِي التواصل مع أهل صعدة، حيثُ إنَّ عربيته كانتْ ضعيفة، ولم يكن متمكنا من الفرنسيَّة، لكونه أمازيغيَّ اللسان، بيد أنَّهُ استطاعَ رغم ذلك، أنْ يشحذَ اهتمام وتعاطف الجهات الدوليَّة، ، "جئتُ إلى هنَا باحثًا عن ابنتِي، وما تركتُ بابًا إلَّا طرقته، حتَّى أنَّ البعض ظنَّ أننِي جننتْ، لكننِي أجبتهم أننِي سأكون ميتًا إنْ أنَا عدتُ إلى بلادِي بدونِهَا".[/rtl]
[rtl]فِي الرابع والعشرين، من نوفمبر الجارِي، علمَ الحاج حاتم، أنَّ إحدَى قوافل اللجنة الدوليَّة تحاولُ الدخُول إلى دماج لإجلاء حالاتٍ، تعرضتْ لإصاباتٍ بليغة، فما كان إلَّا أنْ توسلَ الحاج حاتم رئيس بعثة اللجنة الدولية، طالبًا منه إجلاء ابنته الحامل وطفليها. وعيناهُ تذرفان الدُّموع. ملوحًا بدخوله دماج بمفرده في حال لم يساعدوه.[/rtl]
ولأنَّ السيارات التِي دخلتْ "دماج"، في القافلة الأولى، لإجلاء الجرحَى كانتْ محدودة، ظلَّ الأبُ فِي انتظارٍ بالخارج، دون أنْ تكون ابنته سميرة من بين من تم إجلاءهم.
[rtl]بعد أيامٍ من ذلك، حصلت اللجنة الدولية على الضمانات الأمنية الضرورية، لدخول دماج للمرة الثانية. ولأنَّ الشيخ الذِي بلغ من الكبر عتيًا، وأعياهُ الانتظار، وألبَ تعاطفَ الجميع، تقررَ أنْ تكون ابنته ضمن المجموعة التِي سيتمُّ إجلاؤهَا، رفقة أبنائهَا، مع القافلة الثانية.[/rtl]
[rtl]مع خروج القافلة الثانية، تمكنَ الحاجُّ، من معانقة ابنته وحفيديه، بعد أشهرٍ من الفزع، أخذته إلى اليمن، التِي عادَ منها إلى المملكة ، بمساعدة السفارة المغربيَّة فِي صنعاء، وحفيده الصغير يداعب لحيته، فيردُّ ' من هنا كلُّ شيءٍ على ما يرام، الحمد لله، يا بني".[/rtl]


الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى